تشكل مبادرة الشرق الأوسط الأخضر حافزاً للعمل

وإطاراً لقيادة الجهود المعنية بالمناخ داخل المنطقة وخارجها

يتفق الجميع في الشرق الأوسط وشمال إفريقيا على ضرورة عكس مسار التغير المناخي، خصوصاً وأن تداعيات ارتفاع درجات الحرارة تؤثر بالفعل على جودة الحياة والفرص في المنطقة.

ومن خلال توحيد الجهود والعمل المشترك، ستتمكن دول المنطقة من توسيع نطاق التزاماتها المناخية والمضي قدماً في تحقيق أهدافها المناخية الواضحة لحماية كوكب الأرض وضمان مستقبل مشرق للأجيال القادمة.

تستهدف مبادرة الشرق الأوسط الأخضر ما يلي:

Implementing energy efficiency programs

زراعة 50 مليار شجرة في جميع أنحاء منطقة الشرق الأوسط (من بيها 10 مليارات شجرة داخل المملكة العربية السعودية)

Developing carbon capture technology

استصلاح 200 مليون هكتار من الأراضي المتدهورة عن طريق التشجير، مما يساهم في خفض الانبعاثات الكربونية في العالم بنسبة 2.5%

Increasing public transportation

المساهمة في خفض الانبعاثات الكربونية الناجمة عن إنتاج النفط والغاز في المنطقة لأكثر من 60%

تستند الأهداف البيئية الإستراتيجية لمبادرة الشرق الأوسط الأخضر على ثلاثة ركائز:

نقل المعرفة

الإشراف البيئي

الحلول المستقبلية
المبتكرة
لقضايا المناخ

للبقاء على اطلاع بشأن آخر المستجدات، يرجى التسجيل هنا